الأربعاء, 03 نيسان/أبريل 2019 13:52

إقليم تطوان ينظم الدورة التكوينية الرابعة للتأهيل القيادي

نظمت لجنة التكوين لحركة التوحيد والإصلاح بإقليم تطوان الدورة التكوينية الرابعة للتأهيل القيادي لفائدة شباب وشابات الحركة الموسومة بدورة "أحمد الريسوني"، وذلك يوم الأحد 31 مارس 2019بالمقر الجديد لفرع المضيق.

وبعد تلاوة الطالبة حكيمة التاغي لآيات بينات من الذكر الحكيم، افتتحت المسيّرة كنزة الزرقاني اللقاء بالترحيب بالحضور والتذكير بالبرنامج المقرر للدورة، ثم أعطت الكلمة للأستاذ الأزهر الوزاني ليتحدث عن موضوع عنوانه " الدعاء هو العبادة" حيث شرح العنوان وبسط شروط الاستجابة  وفوائد الدعاء وما يتعلق به.

وعقب ذلك قدم المهندس والمدرب طارق المفتوحي عرضا حول مهارة الإلقاء، تجول مع المشاركين من خلاله في مستجدات تنمية الخبرات مع كبار الكتاب في العالم، وأشركهم في التدرب على المهارة بالتزامن مع ذكر المعينات تحبيبا فيها والمعيقات تنفيرا منها.

ثم جاء دور رئيس الفرع الإقليمي الدكتور عثمان الحجاجي ليبحر بنا في سورة الحجرات وما تضمنته من توجيهات وحكم  ربانية.

تلى ذلك تقديم مسؤول التكوين ومضة تكوينية عنوانها "ضوابط إعداد درس قيمي".

وبعد وجبة الغذاء قدم الأستاذ محمد البادسي عرضا حول مقاصد الشريعة، أبرز فيه مكانتها ودورها في حياة المسلم المعاصر بالإضافة إلى فوائدها التي تشمل العام والخاص.

ثم كان المشاركون على موعد مع اختبار يقيس مدى التزامهم بإنجاز تكاليف الدورة المطلوبة منهم سابقا، والمتمثلة في حفظ سورة الحجرات وحفظ عشر من الدعوات المختارات مع تلخيص كتاب "مداخل إلى مقاصد الشريعة" للدكتور أحمد الريسوني، الذي سميت الدورة باسمه.

ولقد عبر المشاركون عن استفادتهم من هذه الدورة التكوينية المقاصدية، وشكروا الفرع المضيف ممثلا في الأخت مهدية الرحالي على حسن الضيافة وسعة الصدر.

محمد البادسي