الأحد, 25 شباط/فبراير 2018 13:45

رمّال يستعرض مداخل العمل الدعوي بالملتقى الجهوي للشمال الغربي

أطر الدكتور أوس رمّال؛ نائب رئيس حركة التوحيد والإصلاح، صباح اليوم الأحد 25 فبراير 2018، محاضرة في موضوع "مدخل إلى المنظومة الدعوية" في إطار الملتقى الجهوي للمسؤولين الدعويين لجهة شمال الغربي المنعقد بمقر الحركة بمدينة طنجة يومي السبت والأحد 24و25 فبراير 2018، تحت شعار "لنتكامل من أجل تقوية العمل الدعوي والرفع من فعاليته بالمناطق والفروع".

وتطرق الدكتور أوس إلى ما وصلت إليه المنظومة الدعوية حاليا، كما تحدث عن تاريخ ممارسة الدعوة داخل الحركة من خلال انتقالها من مجرد ممارسة عن طريق الخطب والجلسات إلى وجود رؤية للحركة في العمل الدعوي حيث تعد هذه الرؤية بمثابة إطار جامع لأفكار ورؤى الحركة، ثم تلتها مرحلة جديدة سميت بالحملات الدعوية  لتصل إلى ماسمي بالمنظومة الدعوية.

28161656 1963639587285903 2950247691621752945 o

وانتقل نائب رئيس الحركة بعدها إلى الحديث عن وظائف الحركة من جملتها الدعوة الى الله التي تعتبر العمود الفقري لهذا المشروع، ثم التربية باعتبارها واجب تجاه المجتمع، ثم التكوين، مشيرا من خلال ذلك إلى بنية الإطار المرجعي للعمل الدعوي، المتكون من خمسة مداخل هي التالي:

= المدخل العالم: يشمل هذا الأخير فكرة المنظومة وطبيعتها، ثم السياق التاريخي للقعل الدعوي، تليه عوامل التجديد والنظر في هذا الفعل لينتهي بالتاريخ الإسلامي والعمل الدعوي في المجتمع المغربي.

= المقصد العام: يتضمن طبيعة الفعل الدعوي لهذه الحركة وأولوياته، بالإضافة إلى المقصد العام من هذا الفعل المتمثل في إشاعة أخلاق الاستقامة.

= الخطاب الدعوي ومدخل التأثير في الفعل الدعوي والأثر المنشود منه: عن طريق قراءة مضمون هذا الخطاب مع رصد مدخل ووسائل التواصل ومدى تأثيرها في المحيط.

= البنية الدعوية: تضم واقع ومجالات الفعل الدعوي والفئات المستهدفة من الخطاب الدعوي ثم الفاعلون في هذا المجال دون إغفال طبيعة العلاقات بين الحركة والفاعلين الدعويين.

= الموارد البشرية من خلال الوقوف على المقومات الدعوية ومناهج التكوين والتأهيل.

في نهاية كلمته ذكر الدكتور بالقيمة الإنسانية للدعوة مشيرا إلى نظرية الكفاية المتمثلة في كون أمر الدعوة فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الكل، إلا أنها تصبح واجبا عينيا لحاجة الأمة إليه الآن في الواقع الحالي ويتطلب شحذ الهمم ما دمنا لم نصل للكفاية المطلوبة شرعا.

الإصلاح